ممارسات الوساطة وإدارة الصراعات يشكلو تحويل فعال لثقافة السلام التي تمر عبر الاستماع والتفاهم والحوار.
الوساطة في الصراعات ترى تدخل شخصية مهنية خارجية و محايدة، قادرة على تسهيل التواصل بين الناس والجماعات والمؤسسات، والتوصل إلى حلول مشتركة للمشاكل. وفي سياق السياسات العامة الجديدة للهجرة والسياقات التي تتميز بوجود مجتمعات متنوعة، تعد الوساطة ممارسة جيدة في عمليات التفاعل، وتحويل الصراع من مشكلة إلى النمو الفردي ومجتمعي.
دراسة هذه المواضيع تتشكل بنهج متعدد الاختصاصات وعن طريق التفكير النقدي في مختلف النماذج ومدارس الفكر، وأيضا في منظور مقارن.